ⵝⴰⵎⴰⵣⵉⵖⴻⵝ

ⴰⴳⵔⴰⵡ ⵏ ⵉⵛⴰⵡⵉⵢⴻⵏ - Agraw n Ichawiyen - ملتقى الشاوية -
ⴰⵏⵙⵓⴼ ⵉⵙⵡⴻⵏ ⴸⴻⴳ ⴰⴳⵔⴰⵡ ⵏ ⵉⵛⴰⵡⵉⵢⴻⵏ - مرحبا بكم في منتدى الشاوية - vous êtes les bienvenus sur le forum d'ichawiyen -
منتدى ملتقي الشاوية لكل الجزائريين والأمازيغ

    الحركة الامزيغية في الاوراس بين الفشل وتسلط البعض

    Partagez

    koukou.mazigh

    Messages : 73
    Date d'inscription : 12/04/2012

    الحركة الامزيغية في الاوراس بين الفشل وتسلط البعض

    Message par koukou.mazigh le Dim 22 Avr - 20:39

    الحقيقة التي يراها المناضل الأمازيغي اليوم هو دخول الحركة الأمازيغية في أزمة يطول أمدها وأصبحت واقعا مقبولا لدى أغلبيتنا !



    إن الإعتراف بلأزمة هي الخطوة الأولى في طريق الرجوع بالحركة الأمازيغية نحو مصارها الصحيح كحركة واقعيةعلمية ، تناضل من أجل استرداد حقوق الإنسان الأمازيغي، فهذا الإعتراف سوف يُزيح الغرورية .



    اعترافنا بأننا في حالة ضعف شديدة تُلزم علينا تشخيص الداء الذي جعل من الحركة الأمازيغية حركة مثناترة متباعدة الأطراف..هذا التشخيص سيجعل المناضلين يرون السبل الممكن أن تكونا مخرجا للحركة من هذه الأزمة:




    من وجهة نظري المتواضعة الأزمة بدأت ببداية الحركة الأمازيغية ذلك أنها بدأت بدون الأخد بعين الإعتبار كيف نجحت أو كيف فشلت الحركات الأخرى محليا أو عالميا، و أول الأخطاء المقصودة أو غير المقصودة هي الإعتماد على ما قد يسميه البعض أعمدة الحركة الأمازيغية ؛ من هنا بدأت الحركة و بدون نية في صناعة الأقطاب و ذلك بكون كل عمود هو بمثابة مشروع قطب سوف يختلف تدريجيا عن الخطوط الأخرى!





    فـرغم ما قدمته هذه الشخصيات للثقافة الأمازيغية من كتابة و غيرها فإنها بقدر ما أعطت بقد ما أزمت من الوضع بعد بضع سنوات فقط من ذلك، فيكف أن نعرف أن فضل الإرتماء بين أحضان الدولة،

    كل هؤلاء و لغيرهم لكل واحد قطبه الذي أصبح له اديولوجيته الخاصة.




    المناضل الأمازيغي و بخط عريض يهمه صناعة المجد لنفسه و يسعى ليتذكره التاريخ و لو على حساب القضية الأمازيغية و هذا شيء مؤسف لكنه الحقيقة المرّة؛ و إلا ما هي أسباب أي اختلاف بين تنضيمات أمازيغية دون الدخول في التفاصيل، ألم تكن البداية في أغلبيتها بنزاع شحصي بعيد كل البعد حتى عن الإطار ألم تُفشل أنشطة ثقافية بسبب حسبات شخصية! ألم ألم..


    لأسباب شخصية فالإختلافات تبدأ بين مُسترزقين في ثوب مناضلين في غالب الأحيان بعدها يحاول الطرفان ربط مشكلهما بالقضية ، لتكن الضحية هو المناضل التابع الذي يعزف لحن شيخه دون معرفة مسبقة بالخلاف و بالتالي لينتشر النار في الهشيم من خلال التابعين التابعين الذين لا يعرفون حتى عن فكرة من يدافعون باستماتة مدهشة؛ فنجد القاعدة الأمازيغية تتحارب فيما بينها، لتنوب عن العروبيين في تشتيت الحركة التي أصبحت بقدرة قادر حركة غير مفهومة الأهداف غير معروفة الهوية!ا


    الغريب في الأمر أن نقط الإختلاف شبه معدومة بين إطارات تجمع بينهما عداوة فارغة فالكل مثلا ضد رفع التهميش عن منطقة الاوراس ؛الكل ضد تعريب المنطقة الكل من أجل ثروات المنطقة اكل من أجل.. و الكل ضد..،فقط يختلفون في السبل!!! هذا نفاق بعينه :


    اليوم حان الوقت أن نقول الحقيقة ليس عيبا أن تكون لأي شخص طموحاته النضالية لكن شريطة الوضوح و مقارعة الآخرين بمشاريعه المخفية!


    الواقع المر اليوم يتطلب من كل مناضل محاولة تخفيف اسباب الإختلاف و الإحترام المتبادل بين المناضلين أساس تحقيق هذه المصالحة مع الذات

      La date/heure actuelle est Sam 3 Déc - 20:40