ⵝⴰⵎⴰⵣⵉⵖⴻⵝ

ⴰⴳⵔⴰⵡ ⵏ ⵉⵛⴰⵡⵉⵢⴻⵏ - Agraw n Ichawiyen - ملتقى الشاوية -
ⴰⵏⵙⵓⴼ ⵉⵙⵡⴻⵏ ⴸⴻⴳ ⴰⴳⵔⴰⵡ ⵏ ⵉⵛⴰⵡⵉⵢⴻⵏ - مرحبا بكم في منتدى الشاوية - vous êtes les bienvenus sur le forum d'ichawiyen -
منتدى ملتقي الشاوية لكل الجزائريين والأمازيغ

    تمجيد الإرهاب العُقبي (عقبة بن نافع الفهري) للكاتب الطيب آيت حمودة

    Partagez

    HAMZA MAZIGH
    Admin

    Messages : 50
    Date d'inscription : 15/09/2011
    Age : 28
    Localisation : ⴱⵓⵣⵓ

    تمجيد الإرهاب العُقبي (عقبة بن نافع الفهري) للكاتب الطيب آيت حمودة

    Message par HAMZA MAZIGH le Sam 7 Juil - 0:31





    من هو هذا العُقبي الفهري ؟
    عقبة بن نافع الفهري القرشي ، ولد قبل الهجرة بسنة ، ابن خالة عمر و بن العاص ، أفطموه على حب الفروسية والقتال ، شارك في غزو مصر وذاق مرارة الفشل في غزو النوبة بعد أن صدهم (رماة الحدق ) على أعقابهم، تولى حامية برقة ليبيا وأغار على ساكنتها الذين خلعوا الطاعة ، فقطع أذن ملك ( ودان ) وأصبع ملك ( قصور كوار) ، حتى لا تسول لهما نفسهما محاربة العرب ؟؟؟، عينه الخليفة معاوية واليا على افريقية ثم عزله ، مستبدلا اياه بأبي المهاجر دينار ، فعاد إلى دمشق متوسلا ومتوسطا طالبا العودة لمنصبه ، وكان له ما أراد في عهد الخليفة الأموي الثاني ( يزيد بن معاوية ، وفي ولايته الثانية تلك، أعاد بناء القيروان وأغار على بلاد الأمازيغ مجددا وصولا إلى بلاد السوس الأقصى .
    كتب التراث تذكرُ عقبة مادحة ً ، وتصفه ُ برجل افريقية ، وناشر الإسلام في ربوعها ، ومؤسس القيروان باذرٌ للعروبة والإسلام فيها، ولا تذكرُ تلك الكتب هذا القائد( الجنرال) الأموي إلا مشفوعا بالكبرياء والتعالي والتسييد ، ومقرونا بآيات القتل والتر ويع ضد الأهالي الآمنين ، مثل ....وقتلهم تقتيلا ..... وبدد شملهم ، وكسر شوكتهم ، وغمس أنوفهم في التراب .... واسترق نساءهم وبناتهم ، وعاد من غزوه بغنائم بلا عد ولا حصر من الأموال والأنعام والسبي ... إرضاء لطموحات خليفته يزيد .

    ...قل من تعاشر أقول لك من أنت ...؟ .

    أنا أعلم أن عقبة بن نافع هو ابن بيئته وزمانه ، وهو صورة للذين ولوه ، فهو ابن خالة الداهية ( عمرو بن العاص) الذي استبد بحكم مصر ، وهو صورة نمطية منه ومن القتلة الفاجرة من جنرالات بني أمية ، وقمقومهم الكبير يزيد بن معاوية صاحب فاجعة كربلا ء وقتل الحسين بن علي الشهيد ، والذي أذل الصحابة في مدينة الرسول ، وضرب الكعبة الشريفة بالمنجنيق (لأنهم تخلفوا عن مبايعته )، وكان الحجاج بن يوسف الثقفي أحد الجنرالات الدمويين الذين أساءوا للإسلام والمسلمين ، وأبشع ما قام به قتله للتابعي ( سعيد بن جبير ) الناسك المتعبد، وهو من صنف عقبة بن نافع ، الذي أذل الأمازيغ في ديارهم وأباد الكثير من قبائلهم بحجة نشر الإسلام ؟. قد يكون الوزر لا يتحمله وحده ، لأنه مطالب بتنفيذ أجندة الذين عينوه ، ولا أعتقد بأن الخليفة ( يزيد بن معاوية) الذي ولاه كان ذا بعد ديني وإنما كان من طغاة زمانه وفساقه ، ولا شك في أن مقتل عقبة في الزاب من بلاد افريقية قرب بسكرة على يد من أذلهم كان جزاء ربانيا ردعيا لمن تسول نفسه ظلم الأقوام باسمه بمصوغ ديني .

    ... رأي في أفعال عقبة بن نافع ، ..وللناس آراء .

    النظر لحادثة مقتل عقبة يشوبها الغموض والتوجس، يحددها مبلغ المعرفة العقلانية بأفعال الرجل ، وهي وإن كانت خادمة لأجندة سياسية عروبية اتفق المؤرخون عل سجبها لمواقف دينية واضحة ، غير أن بعضهم ركب موجة التفاضل الإثني وجعلوا من الرجل صحابيا لا يجوز المساس بتاريخه مهما كان الحال ، على شاكلة السكوت عن أخبار وأسباب مقتل الخليفة الثالث عثمان رضي الله عنه من قبل الصحابة أنفسهم ، وفي حقيقة الأمر فإن عقبة لم يكن صحابيا سوى بالمولد ، والصحابة مهما كان قربهم من الرسول ليسوا معصومين من الخطأ ، ففيهم التقي النقي ، وفيهم المنافق ، وفيهم المرتد ، وفيهم المواري ، فميزان ايمانهم عند الله وليس عندنا نحن معشر البشر ، غير أننا نزن الأمور بناء على أفعال ميدانية وحقائق تاريخية سجلها المؤرخون كانت منطلقا لقراءات متجانسة أحيانا ومتنافرة أخرى ، ومهما يكن فإن الصحبة من دونها لا تشفع للإنسان أردانه عند المولى القدير، ويمكن القول حسب الحقائق المتوفرة أن عقبة كان متهورا في جهاده الهجومي ، صاحب حامية ونجدة اكتسباها من طول معاشرته للفعل الحربي في مصر والنوبة وليبيا قبل وصوله افريقية ، مقدام ٌ لا تثنيه الصعاب ، خادم مطيع للذين ولوه ، مجسد فعلي للأرستقراطية العربية في أقواله ، مذل للموالي حسب ما قرأناه في تعامله مع أبي المهاجر دينار وإكسل المسلمين ، نسج الوضاع حول تاريخه أساطير لا يصدقها عاقل هذا الزمان ، وإن صدقها أجدادنا عن طيب خاطر وسذاجة منقطعة النظير ، ولا أشك في أن مريديه شبهاء بفرقة( الغالية ) الذين نزهوا أئمتهم ووصفوهم بما ليس فيهم .

    ...تمجيد الإرهاب والسفاحين القتلة .

    ما أعلمه أن الكثير من قادة الإسلام اختفت أضرحتهم ، أو أنها أُخفيت عمدا حتى لا تكون محل شبهة وفتنة ، وكثير منها تم نبشه ُ انتقاما ، فحتى الحجاج بن يوسف الثقفي المشهور دفن خلسة ، كما وقع بالتمام لعميد الحكام العرب الذي وري التراب في مكان مجهول ليطاله النسيان ، وشذ قومنا الأمازيغي عن القاعدة فأقاموا أضرحة لجلاديهم وقاتلي أسلافهم ، فهي تقديرا مازوخية مرعبة نمتاز بها ، أو قل هي من عوارض ( سندروم ستوكهولم )[1] المطابقة لقول فرايري في كتابه : تعليم المقهورين : [ ... إن القاهر يتحول الى صورة من صور الانا في ذات المقهور ، فيتحول هذا المقهور الى مدافع عن القهر ]،وهي مثال لتجنب الأذى الغائب بقبول الضرر الحاضر ، ولا غرو بأن نصب تمثال في إحدى ساحات (بسكرة ) لهذا القائد الأسطوري يعني ” أن المُستعمر يطمح أساسا لكي يصبح مثل سيده ، أن يكون شبيها له ...إلى أن يختفي فيه" .
    وإن قلت هذا ليس شنآنا في العرب ولا تنكرا للإسلام ، وإنما هو سجب ٌ و إنكار لكل فعل ترهيبي قتلي تحت عباءة الإسلام ، هذا الإسلام الذي حوله الساسة عن مقصده وأصبح أداة للقتل والترويع ماضيا وحاضرا كما حدث عندنا خلال (العشرية السوداء) بزخمها وفواجعها المؤلمة التي بقيت راسخة في الوجدان .
    هذا الضريح وهذا التمثال محرضان على الفتنة بتذكر الفواجع المنسية ، وذاك سبيل لإقامة أضرحة وتماثيل للخصوم ...... ، والسعي إلى استلهام عبق الماضي بتسنجاته تحت تأثير الفكر القومي وليس الديني ، فمشيدو التمثال لا شك وإن في قرارة أنفسهم يقولون لنا : هذا هو العربي القرشي الذي قهركم وقتلكم و أذلكم وأسبى نساءكم وذراريكم بالأمس ، ......وسنزيدكم إذلالا معنويا اليوم ، فالعناية بضريح المعتمد بن عباد (العربيد الخائن للإسلام ) المحاط بعناية عرب المغرب والمشرق بأغمات ، مقابل إذلال صريح لضريح أكبر مجاهدي الإسلام وبطل الزلاقة يوسف بن تاشفين، الراقد في إحدى بيوتات مر اكش العتيقة هي بنفس المنحى والمعنى .
    ، فالأمر ليس إسلام بقدر ما هي نرجسية عربية ضاغطة في أرض غير أرضها، الواجب يستدعي إنزال الناس حق قدرها مع احترام خصوصيات الأوطان ، إن كان الأمر جائزا فليُقم الأقباط صنما لعمرو بن العاص في بلاد الفراعنة، ويشيد آل سعود أضرحة وتماثيل لخالد بن الوليد ، وأهالي الشام صنما آخر لسعد بني أبي وقاص ،،، ولا أعتقد بأن هؤلاء سيقبلون هذه الدعوة كما قبلناها نحن في شمال افريقيا عن سذاجة وانبطاح ؟.

    كيل بمكيالين ......... ما ترفضه السلفية الوهابية مشرقا ، تشجعه مغربا ؟

    الزائر لبلاد الحرمين المكي والمدني لا يسعه الحال لزيارة أضرحة عظماء الإسلام الأولين ، فكل المنافذ والإجتهادات تؤدي إلى التحريم ، طموسات طالت كل الآثار القبورية ، فلا علامات ولا إشارات دالة على أصحابها في مقبرة البقيع بالمدينة ، حتى بيت الرسول الأكرم صلى الله عليه وسلم طاله النسيان وتحول الى مرفق عام بل إلى مرحاض عمومي؟؟؟ ، غير أن السلفية عندنا ساكتة راضية عن إقامة مثل هذه المزارات المولدة للأحقاد والضغائن ،ففي المغرب ضريحا الإدريسن الأول والثاني ، وفي الجزائر ضريح عقبة بن نافع ، كلها محاطة بهالات التقديس ، يتوافد عليها الحجيج في مواسم معينة على شاكلة ما يقع عند الشيعة في مزاراتهم المقدسة في كربلاء و النجف الأشرف ، ناهيك عن العناية الفائقة بالقيروان باعتبارها رمزا قوميا للعروبة ، أكبر التفاسير للموقف تحدده ( العنصرية الأموية) التي غرضها ( انغراس العرب في أديم الأرض المغاربية )، بمحاولة محو الذات المحلية بكل الوسائل المتاحة سياسيا ودينيا ولسانيا وثقافيا ، بجعل بلاد المغرب الكبير هو المجال الحيوي للمشرق ، فلو كانت العناية بضريح أبي المهاجر دينار المتسامح مثلا ، لسكت الجميع وابتهج ، غير أن واقع الحال أثبت أن أول مسجد في الجزائر بني في مدينة ( ميلة ) الذي أسسه المهاجر دينار طاله النسيان ، مقارنة بما يقع للقيروان و ضريح عقبة من تقبيل وطواف وهدي وتوسيع برصد الإمكانات المادية التي ندفعُها من جيوبنا غالبا دون أن نعلم .

    سيمون [2] .... يكشف الزيف ويبرز الحقيقة .

    CAPITAINE .H.SIMON هو الضابط الفرنسي الذي اهتم بضريح ( عقبة بن نافع الفهري ) أوضح أنه منجزٌ في وقت متأخر ، (بعد قرون من مقتله في تهودة ) ، ومكان المعركة لا يتطابق مع مكان الضريح ، وهو ما يؤكد فرضية بناء ضريح وهمي من قبل شذاذ بالإنفاق وعابري السبيل الذين أغواهم الإسترزاق على حساب الأموات ، بدعوة المريدين للزيارة والإنفاق على الضريح والقيمين عليه ،والإشارة الأولى عن وجود هذا الضريح كانت لابن خلدون [3] ( الذي عاش في الثامن الهجري ) هذا الضريح الأسطوري الذي شُيد مكان معبد مسيحي على خط الليمس الروماني ، قد يكون منجزا في العهد الخلدوني أو قبله بقليل ، والفارق الزمني بين ابن خلدون وعقبة يزيد عن ( سبعة قرون)، ، وشيد على الضريح (مسجد ) بالمواد البسيطة المكونة من الجص وسعف النخل ، تعرض فيما بعد للترميمات والتحسينات والتوسيع حتى بلغ مستواه الحالي ، مثله مثل ضريح ادر يس الأكبر في زرهون بالمغرب ، الذي اكتشف بعد مرور 525 سنة من وفاته ؟ ، وإدريس الثاني بعد 609 سنة من الإختفاء ؟، ويبدو من خلال المعطيات المتوفرة أن عصر ابن خلدون ( القرن الرابع عشر ميلادي ) هو عصر انبعاث الأضرحة القبورية بعد عناء وإرهاص كوابس أحلام لازمت بعض الراغبين في إحياء مجدهم الماضوي .
    ....الضريح الموهوم .... هل هو فعلا للتابعي عقبة بن نافع ؟
    هناك من يعتقد جهلا بأن عقبة دفن في حينه وبني له ضريح في المكان ، غير أن الوقائع تثبت أن لا خبر عن ضريحه إلا بعد سبعة قرون كاملة ، واحتمال جهل مكان دفنه وارد لأن ( آكسل) ومن معه من الأمازيغ طردوا الغزاة المسلمين العرب إلى حدود ليبيا ، واستقروا هنالك في انتظار المدد الذي طال ، فحتى القيروان أخلاها العرب هروبا نحو الشرق ، فلم يبق فيها إلا المعطلين والعجزة وأهل البلد الأصليين ، فلا يعقل أن يهتم الأمازيغ ببناء ضريح لعدوهم الذي أثخن فيهم تقتيلا بلا وازع أخلاقي ولا ديني ، والذي أهانهم في شخص ملكهم إكسل المسلم، في القصة المعروفة بذبح الغنم ، فلا أحد يتجرأ أنذاك الإقدام على هذا الفعل ؟ خاصة وإن ( إكسل ) قد بسط نفوذه على إفريقية كلها لخمس سنوات كاملة ، إلى غاية مقتله على يد جيش المسلمين بقيادة (زهير بن قيس البلوي سنة 67 للهجرة) ، انتقاما لقتله عقبة بن نافع في تهودة .
    وقد أكد (سيمون) فيما معناه ، أن لا أحد يعلم بمكان دفنه ولا دفن أصحابه ، فقبورهم مجهولة ، والمكان المزعوم لضريحه ما هو إلا بعثٌ وابتداع متأخر لغرض تعبدي نفعي ، والضريح بني فوق أنقاض معلم ديني مسيحي ( CENOTAPHE) بعد قرون من جهل المكان بناء على كابوس حلم أسطوري رآه في الحلم أحد الملهمين ، مفاده أن التابعي عقبة أمره ببناء ضريح له يليق بمكانته الجهادية ، ووضح له طريقة تحديد مكان دفنه بالعصي ؟؟؟؟.

    .... ضريح بأساطير منسوجة ، لا بتاريخ ثابت معلوم .

    كل شيء عندنا قابل للتأويل والزيادة والتنقيص ، لغياب السند والوثيقة ، فتاريخنا مزور يصعب فك طلاسمه ، خاضع للأهواء والأدلجة ، لعب فيه أصحاب الهوى والمنافع دورا خبيثا ، لا يقل عما تعرضه لها إسلامنا من لدن فقهاء البلاطات الذين أنساقوا وراء رنين الدينار وبريقه ، وتركوا لنا تاريخا موبوءا مفخخا يصعب فك طلاسيمه ، فحجروا عقولنا بنقائضهم ونواقضهم .
    فضريح عقبة حسب هذا الضابط الفرنسي المدقق مسجى داخل قبر رباعي الشكل بلا تاريخ ، كتب على بابه بخط كوفي ( هذا قبر عقبة بن نافع رضي الله عنه ) ، وفي أعلى نافذة المكان لوحة خشبية دون عليها بخط منقوش بارز ( قبلة المسجد) مؤرخة في 1215 هجرية ، مع وجود بقايا أثرية موزعة على جنبات المسجد منها : لوحة جصية تُحدد مشيد المسجد كتب عليها ( بنا هذا المسجد المعظم محمد بن عمر التونسي )، والمنبر الخشبي ، وأكثر المحتويات جذبا للزائريين باب خشبي قديم عالي الدقة في الصنع ، اهتم به خبراء الفن التشكيلي الفرنسي من حيث مهارة صنعه وقياساته وتاريخ صنعه ، فثبت لهم أن هذا الباب أمازيغي أصيل مستقدم من مدينة ( طُبنة ) ، ويرجح أنه صُنع خلال السنوات الأولى لحكم الفاطميين ، وهو ما يعني أن الباب الخشبي غريب على المكان غربة صاحب الضريح نفسه ، ومن غرائب التقليد أن القيمين على الضريح الصقوا على حائط مدخل المسجد حجرا أسود ا تقليدا للأصل الموجود على الكعبة الشريفة ، لعل في ذلك تماهيا مع أبرهة الحبشي في محاولته جلب الحجيج لكعبته التي بناها في اليمن كبديل للكعبة الأصلية ، وساكنة المدينة خليط بشري وحده النفع والريوع مشكل من [الزوائر ][وأهل المسيد ] [ والشرفاء ] .


    خاتمة القول أن ما يُقام من احتفالات و( زردات ) ، وما يشيد من مبان دينية وثقافية تحمل اسم هذا الجنرال العسكري الأموي هو مجانب للدين و طافح بالعنصرية الرمزية لقاتلة ، و تعد صارخ على هوية البلاد الأصلية التي هُمشت لحساب هوية وافدة طامسة للذات المحلية ، وهو تمجيد من حيث ندري أو لا ندري للطغيان والإرهاب وترسيخٌ لقيم الذل والهوان ، فإقامة تمثال لهذا ( الجبار في بلاد الأحرار) هو من فتن هذا الزمان ، وإن كان الأمر مقبولا فسنسعد أكثر بإقامة نصب تذكارية لكل القتلة الذين تعاقبوا على حكم بلادنا ، أو ذوينا الذين سفكوا دماء أزيد من ربع مليون نسمة خلال عشرية سوداء قاتمة ملؤها الموت والخوف والإختطاف وسبي حرائر الجزائر المسلمة .

    __________________________________________________
    [1] مرض نفسي يصيب الإنسان والمجتمع مظهره تعاطف المقهورين مع جلاديهم .

    [2] المجلة الإفريقية عدد 53 ، لعام 1909 ،بحث بعنوان ( ملاحظات على ضريح سيدي عقبة ) ص26 ، بتوقيع CAPITAINE .H.SIMON

    [3][....قد جُعل على قبر عقبة أسنمة ثم جصص، واتخذ عليه مسجدٌ عرف باسمه وهو في عداد المزارات ومظان البركة ....]ابن خلدون ج6 ص 194.]

    المصدر
    http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=294380


    _________________
    Very Happy Very Happy Very Happy

    bounce bounce bounce



    lol!

    ربيع سعداوي

    Messages : 3
    Date d'inscription : 31/12/2014

    حديث عن الارهاب

    Message par ربيع سعداوي le Ven 2 Jan - 18:34

    اما زعيم القاعدة بالمغرب...فالبيه احمد اويحي الامازيغي اللي بديوان الرئاسة
    http://www.djelfa.info/vb/showthread.php?t=44526

    حيث عناصر من الارهابيين يخدعون البسطاء من القراء والشعوب
    الارهاب لايستثني احدا لا الامازيغ ولا العرب ولا حتى الاجانب السواح او المقيمين
    https://www.google.dz/url?sa=t&rct=j&q=&esrc=s&source=web&cd=5&cad=rja&uact=8&ved=0CEIQFjAE&url=https%3A%2F%2Fwww.youtube.com%2Fall_comments%3Fv%3DCk9YfUvY-9Y&ei=j7mmVIDfNcr3UKbig_gL&usg=AFQjCNG23GkIqxPY0uxGxdPsvMDVJQ8pLg&bvm=bv.82001339,d.d24

    ربيع سعداوي

    Messages : 3
    Date d'inscription : 31/12/2014

    Re: تمجيد الإرهاب العُقبي (عقبة بن نافع الفهري) للكاتب الطيب آيت حمودة

    Message par ربيع سعداوي le Ven 2 Jan - 18:38

    تم ارسال التعليق الى الكاتب
    http://www.ahewar.org/guest/send.asp?aid=294380

    Contenu sponsorisé

    Re: تمجيد الإرهاب العُقبي (عقبة بن نافع الفهري) للكاتب الطيب آيت حمودة

    Message par Contenu sponsorisé Aujourd'hui à 20:42


      La date/heure actuelle est Sam 3 Déc - 20:42