ⵝⴰⵎⴰⵣⵉⵖⴻⵝ

ⴰⴳⵔⴰⵡ ⵏ ⵉⵛⴰⵡⵉⵢⴻⵏ - Agraw n Ichawiyen - ملتقى الشاوية -
ⴰⵏⵙⵓⴼ ⵉⵙⵡⴻⵏ ⴸⴻⴳ ⴰⴳⵔⴰⵡ ⵏ ⵉⵛⴰⵡⵉⵢⴻⵏ - مرحبا بكم في منتدى الشاوية - vous êtes les bienvenus sur le forum d'ichawiyen -
منتدى ملتقي الشاوية لكل الجزائريين والأمازيغ

    امزيغ غيروا التاريخ سپتيميوس سڤروس و دوناتوس و ترتليان أوگستين من هيپو

    Partagez

    koukou.mazigh

    Messages : 73
    Date d'inscription : 12/04/2012

    امزيغ غيروا التاريخ سپتيميوس سڤروس و دوناتوس و ترتليان أوگستين من هيپو

    Message par koukou.mazigh le Mar 27 Nov - 0:21

    امزيغ غيروا التاريخ أوگستين من هيپو




    أوگستين من هيپو
    (13 نوفمبر, 354 - 28 أغسطس, 430) ، بالإنجليزية Augustine ، هو أحد أهم الشخصيات في المؤثرة في المسيحية الغربية. تعتبره الكنيستين الكاثوليكية والأنجليكانية قديسا وأحد آباء الكنيسة البارزين وشفيع المسلك الرهباني الأوغسطيني. يعتبره العديد من البروتستانت، وخاصة الكالفنيون أحد المنابع اللاهوتية لتعاليم الإصلاح البروتستانتي حول النعمة والخلاص. تعتبره بعض الكنائس الأورثوذكسية مثل الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قديسا بينما يعابره البعض هرطقيا بسبب آرائه حول مسألة الانبثاق.
    ولد في مدينة تگاست (سوق أهراس, الجزائر حالياً) في العام 354
    م. كان والد أوغسطين يتمتع بمنصب هام في تلك المنطقة من البلاد ولكنه لم
    يكن غنياً، وكان أيضاً وثنياً لو يعتنق المسيحية إلا في أواخر أيامه أما
    والدة أوغسطين القديسة مونيكا فإنها كانت مسيحية تقية. تلقّى تعليمه في روما وتعمّد في ميلانو. مؤلفاته - بما فيها الإعترافات، التي تعتبر أول سيرة ذاتية في الغرب - لا تزال مقروءة في شتى أنحاء العالم.

    أوغسطين يتحدّر من أصول أمازيغية على الأغلب. ولد في تگاست عام 354 (حاليا سوق أهراس، الجزائر) التي كانت مدينة تقع في إحدى مقاطعات مملكة روما في شمال أفريقيا. عندما بلغ الحادية عشرة من عمره أرسلته أسرته إلى مداورش، مدينة نوميدية تقع 30 كلم جنوبي تجست. في جيل السابعة عشرة ذهب إلى قرطاج لإتمام دراسة علم البيان. كانت أمه مونيكا أمازيغية[1] ومسيحية مؤمنة أما والده فكان وثنيا. رغم تنشأته المسيحية إلا أن أوغسطين ترك الكنيسة ليتبع الديانة المانوية خاذلا أمه. في شبابه عاش أوغسطين حياة متعية وفي قرطاج كانت له علاقة مع امرأة ستكون خليلته لمدة 15 عاما. خلال هذه الفترة ولدت له خليلته ابنا حمل اسم أديودادتوس Adeodatus[2] كان تعليمه في موضوعي الفلسفة وعلم البيان، علم الإقناع والخطابة. بعد أن عمل في التدريس في تجست وقرطاج انتقل عام 383
    إلى روما لظنّه أنها موطن خيرة علماء البيان. إلا أنه سرعان ما خاب ظنه من
    مدارس روما وعندما حان الموعد لطلابه أن يدفعوا ثمن أتعابه قام هؤلاء
    بالتهرب من ذلك. بعد أن قام أصدقاءه المانويين بتقديمه لوالي روما، الذي
    كان يبحث عن أستاذ لعلم البيان في جامعة ميلانو، تم تعيينه أستاذا هناك
    واستلم منصبه في أواخر عام 384.
    في ميلانو
    بدأت حياة أوغسطين بالتحول. من خلال بحثه عن معنى الحياة بدأ يبتعد عن
    المانوية منذ أن كان في قرطاج ، خاصة بعد لقاء مخيب مع أحد أقطابها. وقد
    استمرت هذه التوجهات في ميلانو إذ ذهبت توجهت أمه إليها لإقناعه باعتناق
    المسيحية كما كان للقائه بأمبروزيوس، أسقف ميلانو، أثرا كبيرا على هذا
    التحول. لقد أعجب أوغسطين بشخصية أمبروزيوس وبلاغته وتأثر من موعظاته فقرر
    ترك المانوية إلا أنه لم يعتنق المسيحية فورا بل جرّب عدة مذاهب وأصبح
    متحمسا للأفلاطونية المحدثة.
    في صيف 386، بعد قراءته سيرة القديس أنطونيوس الكبير
    وتأثره بها قرر اعتناق المسيحية، ترك علم البيان ومنصبه في جامعة ميلانو
    والدخول في سلك الكهنوت. لاحقا سيفصّل مسيرته الروحية في كتابه الاعترافات.
    فقام أمبروزيوس بتعميده وتعميد ابنه في عام 387 في ميلانو. عام 388 عاد
    إلى أفريقيا وقد توفيت أمه وابنه في طريق العودة تاركين اياه دون عائلة.
    بعيد عودته إلى تجست قام بتأسيس دير. عام 391 تمت سيامته كاهنا في إقليم هيبو (اليوم عنابة
    في الجزائر). أصبح واعظا شهيرا (وقد تم حفظ أكثر من 350 موعظة تنسب إليه
    يعتقد أنها أصيلة) وقد عُرِف عنه محاربته المانوية التي كان قد اعتنقها في
    الماضي.
    عام 396 تم تعيينه أسقفا مساعدا في هيبو وبقي أسقف خيبو حتى وفاته عام 430. رغم تركه الدير إلا أنه تابع حياته الزاهدة في بيت الأسقفية. الأنظمة الرهبانية التي حددها في ديره أهلته أن يكون شفيع الكهنة

      La date/heure actuelle est Sam 3 Déc - 20:41